اســتـــراحــة الـمحــارب

استراحة عقلية و فكرية لمحارب.. فى دنيا الله .. يبحث عن الحكمة ..

من أنا

صورتي
رحالة فى دنيا الله .. من أرض الى أرض .. اسمع و انصت ... و اعقل ..لعلى اعتبر أبحث عن الحكمة .. فأين أجدها؟

زوار الاستراحة

المتابعون

ابحث فى الاستراحة

بحث مخصص



1- الدكتور يحيي المشد


الدكتور يحيى أمين المشد من مواليد عام 1932. قضى حياته في الإسكندرية، وتخرج في كلية الهندسة قسم كهرباء، جامعة الإسكندرية عام 1952، بُعث إلى الاتحاد السوفييتي لدراسة هندسة المفاعلات النووية عام 1956، ثم أسند إليه القيام ببعض الأبحاث في قسم المفاعلات النووية بهيئة الطاقة النووية في مصر، وسافر إلى النرويج عامي 1963 و1964 لعمل بعض الدراسات، ثم انضم بعد ذلك للعمل كأستاذ مساعد, ثم كأستاذ بكلية الهندسة بجامعة الإسكندرية. وأشرف الدكتور المشد في فترة تدريسه بالكلية على أكثر من 30 رسالة دكتوراه ، ونُشر باسمه خمسون بحثاً علميًّا، تركزت معظمها على تصميم المفاعلات النووية ومجال التحكم في المعاملات النووية
في مطلع 1975 كان صدام حسين نائب الرئيس العراقي وقتها يملك طموحات كبيرة لامتلاك كافة أسباب القوة؛ فوقّع في 18 نوفمبر عام 1975 اتفاقاً مع فرنسا للتعاون النووي. من هنا جاء عقد العمل للدكتور يحيى المشد العالم المصري, والذي يعد من القلائل البارزين في مجال المشروعات النووية وقتها، ووافق المشد على العرض العراقي لتوافر الإمكانيات والأجهزة العلمية والإنفاق السخي على مشروعات البرنامج النووي العراقي


وفي الثالث عشر من يونيو (حزيران) عام 1980 وفي حجرة رقم 941 بفندق الميريديان بباريس عُثر على الدكتور يحيى المشد جثة هامدة مهشمة الرأس وقُيدتْ القضية ضد مجهول




2- الدكتورة سميرة موسى


كانت عالمة مصرية في أبحاث الذرة وتلميذة للدكتور على مصطفى مشرفة سافرت لأمريكا وكانت تنوى العودة لمصر لكي تستفيد بلدها من أبحاثها حيث أنها كانت تستطيع إنتاج القنبلة الذرية بتكاليف رخيصة


و تلقت عروضاً لكي تبقى في أمريكا لكنها رفضت بقولها: "ينتظرني وطن غالٍ يسمى مصر ". وقبل عودتها بأيام استجابت لدعوة لزيارة معامل نووية في ضواحي كاليفورنيا في 15 أغسطس. و في طريق كاليفورنيا الوعر المرتفع ظهرت سيارة نقل فجأة لتصطدم بسيارتها بقوة وتلقي بها في وادي عميق. قفز سائق السيارة واختفى إلى الأبد, وأوضحت التحريات أنه كان يحمل اسماً مستعاراً, وأن إدارة المفاعل لم تبعث بأحد لاصطحابها



3- العالم سمير نجيب


يعتبر العالم سمير نجيب عالم الذرة المصري من طليعة الجيل الشاب من علماء الذرة العرب، فقد تخرج من كلية العلوم بجامعة القاهرة في سن مبكرة، وتابع أبحاثه العلمية في الذرة. ولكفاءته العلمية المميزة تم ترشيحه إلى الولايات المتحدة الأمريكية في بعثة، وعمل تحت إشراف أساتذة الطبيعة النووية والفيزياء وسنه لم تتجاوز الثالثة والثلاثين, وأظهر نبوغاً مميزاً وعبقرية كبيرة خلال بحثهعرضت عليه إغراءات كثيرة بالبقاء في أمريكا ولكنه قرر العودة إلى مصر.

وفي مدينة ديترويت وبينما كان الدكتور سمير يقود سيارته والآمال الكبيرة تدور في عقله ورأسه، يحلم بالعودة إلى وطنه لتقديم جهده وأبحاثه ودراساته على المسئولين، ثم يرى عائلته بعد غياب .

وفي الطريق العام فوجئ الدكتور سمير نجيب بسيارة نقل ضخمة، ظن في البداية أنها تسير في الطريق شأن باقي السيارات. حاول قطع الشك باليقين فانحرف إلى جانبي الطريق لكنه وجد أن السيارة تتعقبه. وفي لحظة مأساوية أسرعت سيارة النقل ثم زادت من سرعتها واصطدمت بسيارة الدكتور الذي تحطمت سيارته ولقي مصرعه على الفور, وانطلقت سيارة النقل بسائقها واختفت، وقُيّد الحادث ضد مجهول ،



4- دكتور نبيل القليني


قصة هذا العالم غاية في الغرابة، فقد اختفى منذ عام 1975 وحتى الآن، كان هذا العالم قد أوفدته كلية العلوم في جامعة القاهرة إلى تشيكوسلوفاكيا للقيام بعمل المزيد من الأبحاث والدراسات في الذرة. وقد كشفت الأبحاث العلمية الذرية التي قام بها عن عبقرية علمية كبيرة تحدثت عنها جميع الصحف التشيكية. ثم حصل على الدكتوراه في الذرة من جامعة براغ. وفي صباح يوم الاثنين الموافق 27/1/1975 دق جرس الهاتف في الشقة التي كان يقيم فيها الدكتور القليني, وبعد المكالمة خرج الدكتور ولم يعد حتى الآن




5- الدكتور نبيل احمد فليفل


نبيل أحمد فليفل عالم ذرة عربي شاب، استطاع دراسة الطبيعة النووية, وأصبح عالماً في الذرة وهو في الثلاثين من عمره ،

وعلى الرغم من أنه كان من مخيم "الأمعري" في الأراضي الفلسطينية المحتلة، فقد رفض كل العروض التي انهالت عليه -وفي الخفاء وعن طريق الوسطاء– للعمل في الخارج, وكان يشعر أنه سيخدم وطنه بأبحاثه ودراساته العلمية. وفجأة اختفى الدكتور نبيل, ثم في يوم السبت الموافق 28/4/1984 عثر على جثته في منطقة "بيت عور ", ولم يتم التحقيق في شيء




6- الدكتور العلامة على مصطفى مشرفة


مفخرة المصريين تتلمذ على ألبرت اينشتين وكان أهم مساعديه في الوصول للنظرية النسبية وأطلق عليه اينشتاين العرب وعثر على د. مصطفى مشرفة مقتولا في 16 يناير عام 1950 بطريقة بدائية للغاية بالسم .




7- الدكتور جمال حمدان


أهم جغرافي مصري، وصاحب كتاب "شخصية مصر". عمل مدرسا في قسم الجغرافيا في كلية الآداب في جامعة القاهرة ، وأصدر عدة كتب إبان عمله الجامعي. تنبأ بسقوط الكتلة الشرقية قبل 20 عاما من سقوطها، وألف كتاب " اليهود أنثروبولوجيا" يثبت فيه أن اليهود الحاليين ليسوا أحفاد اليهود الذين خرجوا من فلسطين .


وفي سنة 1993 عثر على جثته والنصف الأسفل منها محروقاً, واعتقد الجميع أن د. حمدان مات متأثراً بالحروق, ولكن د. يوسف الجندي مفتش الصحة بالجيزة أثبت في تقريره أن الفقيد لم يمت مختنقاً بالغاز, كما أن الحروق ليست سبباً في وفاته, لأنها لم تصل لدرجة أحداث الوفاة


و اكتشف المقربون من د.. حمدان اختفاء مسودات بعض الكتب التي كان بصدد الانتهاء من تأليفها, وعلى رأسها كتابة "اليهودية والصهيونية", مع العلم أن النار التي اندلعت في الشقة لم تصل لكتب وأوراق د. حمدان, مما يعني اختفاء هذه المسودات بفعل فاعل . وحتى هذه اللحظة لم يعلم احد سبب الوفاة ولا أين اختفت مسودات الكتب التي كانت تتحدث عن اليهود



8- دكتورة سلوى حبيب


كان عنوان كتاب الدكتورة سلوى حبيب الأخير "التغلغل الصهيوني في أفريقيا ", والذي كان بصدد النشر, مبرراً كافياً للتخلص منها. د. سلوى حبيب الأستاذة بمعهد الدراسات الأفريقية, عثر عل بها مذبوحة في شقتها, وفشلت جهود رجال المباحث في الوصول لحقيقة مرتكبي الحادث ليظل لغز وفاتها محيراً, خاصة أنها بعيدة عن أي خصومات شخصية وأيضاً لم يكن قتلها بهدف السرقة, ولكن إذا رجعنا لأرشيفها العلمي سنجد ما لا يقل عن ثلاثين دراسة في التدخل الصهيوني في دول أفريقيا على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي , وبشهادة الجميع كانت هذه النقطة من الدراسة ملعبها الذي لا يباريها أحد


9- الدكتور سعيد سيد بدير


كلنا يعلم الفنان الراحل سيد بدير ولكن ليس معظمنا يعرف إن له ابنا كان عالما فذا في هندسة الصواريخ


تخرج في الكلية الفنية العسكرية وعين ضابطا في القوات المسلحة المصرية حتى وصل إلى رتبة مقدم وأحيل إلى التقاعد برتبة عقيد بناء على طلبه بعد أن حصل على درجة الدكتوراه من إنجلترا ثم عمل في أبحاث الأقمار الصناعية في جامعة ليزيزع الألمانية الغربية وتعاقد معها لأجراء أبحاثه طوال عامين وهناك توصل المهندس الشاب من خلال أبحاثه إلى نتائج متقدمة جعلته يحتل المرتبة الثالثة على مستوى 13 عالما فقط في حقل تخصصه النادر في الهندسة التكنولوجية الخاصة بالصواريخ.
رفض الجنسية كما رفض كل من سبقوه ورفض البقاء وقرر العودة فزادت التهديدات فعاد إلى وطنه ليحموه وذهب إلى زيارة أقاربه بالإسكندرية وهناك قتل والمصيبة إنهم ادعوا انه مات منتحرا


يظهر الراجل ده كان مصر على الانتحار فقطع شرايينه وفتح أنبوبة البوتاجاز ورمى نفسه من الدور ال 13 يعني المطلوب بس كلام يدخل العقل


لا اله إلا الله إنا لله وإنا إليه راجعون




10- العالم اللبناني رمال حسن رمال


أحد أهم علماء العصر في مجال فيزياء المواد كما وصفته مجلة لوبوان، التي قالت أيضا إنه مفخرة لفرنسا كما تعتبره دوائر البحث العلمي في باريس السابع من بين مائة شخصية تصنع في فرنسا الملامح العلمية للقرن الحادي والعشرين،
جاءت الوفاة في ظروف مريبة حيث حدثت في المختبر ووسط الأبحاث العلمية التي تحدثت عنها فرنسا، كما جاءت الوفاة عقب وفاة عالم مسلم أخر هو الدكتور حسن كامل صباح


لم يستبعد وجود أصابع خفيه وراء الوفاة التي تتشابه مع وفاة العالم حسن صباح في عدم وجود آثار عضوية مباشرة على الجثة.


11- الدكتور حسن كامل صباح (أديسون العرب )


يصل عدد ما اخترعه حسن كامل الصباح من أجهزة وآلات في مجالات الهندسة الكهربائية والتلفزة وهندسة الطيران والطاقة إلى أكثر من 176 اختراعًا


وقد حدثت الوفاة المفاجئة مساء يوم الأحد 31 مارس 1935 وكان حسن كامل الصباح عائدًا إلى منزله فسقطت سيارته في منخفض عميق ونقل إلى المستشفى، ولكنه فارق الحياة وعجز الأطباء عن تحديد سبب الوفاة خاصة وأن الصباح وجد على مقعد السيارة دون أن يصاب بأية جروح مما يرجح وجود شبهة جنائية خاصة


12- الدكتورة السعودية سامية عبد الرحيم ميمني


كان لها اكبر الأثر في قلب موازين عمليات جراحات المخ والأعصاب، كما أنها جعلت من الجراحات المتخصصة الصعبة جراحات بسيطة سهلة بالتخدير الموضعي

عرض عليها مبلغ من المال والجنسية الأميركية مقابل التنازل عن بعض اختراعاتها, ولم يكن المبلغ بسيطا بل كان العرض خمسة ملايين دولار أميركي إضافة للجنسية الأميركية ورفضت العرض


واستمرت الدكتورة سامية في دراستها وإنجاز أبحاثها ولم يصبها اليأس إلى أن حلت الفاجعة الكبرى
عندما نشرت محطة السى ان ان صورا لجثة الدكتورة الشهيدة وقد تعرف عليها أهلها عن طريق الصدفة لمشاهدتهم هذه القناة التي بثت الواقعة وصور الدكتورة سامية ميمني, حيث قتلت خنقا في شقتها ووجدت جثتها في أحدى المدن الأميركية داخل ثلاجة عاطلة عن العمل



وهناك الكثير الكثير


مثلاً : الطائرة المصرية التي سقطت بعد إقلاعها بقليل من أمريكا متجهة إلى مصر وعلى متنها


الكثير من الضباط ذو الرتب العالية بعد إكمال دراساتهم و دوراتهم التدريبية وكانوا من نخبة النخبة في جميع قطاعات الجيش المصري ...


وبينما كانت صور الرادار تدل على أنها أصيبت بصاروخ


رد المحققون الأمريكان أن ما في الصور كان جزء من الجناح المتكسر من شدة السقوط




و العالم المصري الأخير ( نسيت اسمه ) إلى قبل شهرين وجد جثته أخوه في شقته بعد اختفائه أكثر من شهر


واستبعدت المباحث أي شبهه جنائية




يا ترى بعد 12 حادثة قضاء وقدر ل 12 عالم مسلم في مختلف التخصصات أبرزها الذرة وهندسة الصواريخ


هل فيه رابط بينهم ؟



الرابط الواضح لي أقله أنهم من الخالدين في دنيا العلم والعلماء وأن الحق والعدل والإخلاص له ضحايا وشهداء

ولكن بالتأكيد هناك روابط أخرى

15 تعليقات

  1. ابن حـجـر الـعـسـقـلانـى  

    لقد آلمتنى جدا هذه الحفنة المجمعة من الكوارث ... على ما يبدو أننا نظم لا تستحق إلا أن تكون فى مؤخرة الحضارة و التاريخ.. على الرغم من نبوغ أبنائها

  2. عصفور المدينة  

    وربما يكون المجهول من بني جلدتنا أيضا

  3. Maha  

    لم أكن أعرف إلا قصة الد. المشد والد.مشرفة

    بجد صدمت !!!

    إنا لله وإنا إليه راجعون

  4. Mohamed A. Ghaffar  

    لم اكن اعرف منهم الكثير فأشكرك

    والعدو ليس مجهول

  5. ma_3alina  

    نحتسبهم عند الله شهداء

    يمكن يكون دا أحسن ليهم مش لينا
    هما نالوا الأجرين في الدنيا والآخرة وسابونا إحنا اللي معرفناش نحميهم في ذلنا وانكسارنا
    يا ترى لو كانوا عايشين كانوا عرفوا يعملوا حاجة مع ناس كل اللي بتفكر فيه مين اللي حيكسب في ستار أكاديمي ..
    ولا كانوا ساعتها زهقوا مننا وباعوا القضية وساعتها يبقوا خسروا كتير جدا ..

    الفاعل مش مجهول الفاعل عدونا اللي برا وعدونا اللي جوا بيتستر على المجرم اللي برا ..

  6. رفقة عمر  

    شكرا لحضرتك بجد انا اول مرة اسمع القصص دى وتاثرت جدا انهم عايزن يحبطوا اى تقدم لينا هما عايزنا منغمسين فى التفهات وبس
    ربنايستر

  7. الصارم الحاسم  

    الله يرحمهم..اختارهم الله من هم الدنيا لسعة الآخرة

    جزاك الله خيرا يا دكتور

  8. قبس من نور  

    يا سيدي ما دمنا هنّا على بلادنا
    فنحن على أعدائنا أهون

    بلادنا لا تحترم أبناءها البررة ..

    بلادنا تعتقل الشرفاء وتسجن العلماء وتطارد حفظة القرآن وتضيق على المربين

    فكيف الحال بالنسبة لأعداءنا ؟! كيف نتوقع منهم معاملتنا ؟!

    يا سيدي بلادنا لا تقدر الثروة البشرية التي تملك ، ولا تحمي علماءها فضلاً عن التضييق الذي تمارسه عليهم ، فلا عجب إذن أن نهون على العالم أجمع .

  9. عدى النهار  

    العراق بعد إحتلالها تم رصد وقتل القوى المؤثرة فيها بمختلف المجالات

    بوست مهم خاصة فى عصر الخزلان ولصق كل الرزائل بالعرب والمسلمين والتى لايدرك الكثيرون أنها جزء من حرب نفسية ضدهم فتجد من يشاركون فيها بدون وعي بمقالة أو بوست أو تعليق

  10. (أم البنين)  

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ازيك يا دكتور
    أنا جيت أهه...ومنتظره زيارتك
    المقاله مؤلمه...وفيها الكثير مما كنت أجهله
    انا لله وانا اليه راجعون
    سلام لمحمود من (عمتو)

  11. سها  

    اعرف عن د سميرة موسى منذ كنت في المرحلة الثانوية وتمنيت ان اكون في ربع علمها وفضلها وولائها
    رحمها الله
    ورحمهم جميعا
    اشكرك على كل هذه المعلومات القيمة

  12. خالد  

    حرب لا هوادة فيها ولا مبدأ...
    ألا لعنة الله عليهم هؤلاء الغادرين

  13. allah-slave  

    ان شاء الله اكون واحد منهم ادعولى

  14. لحظة  

    اللهم ارحمهم واكتبهم من الشهداء
    جزاك الله خيرا ان ذكرتنا بهم
    ولكن الان ياسيدي لاتقدر بلادنا اجتهاد اي مجتهد
    وليس لها حاجة بعلمه
    فلا يجد امامه سبيلا اخر
    وبالذات في العلوم الحديثة جدا كالطاقة النووية والفضاء
    وهذه مجالات لايمكن اقتحامها بالجهود الفردية
    فما العمل؟

  15. كلام لوجيك  

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بصراحة أنا صدمت من عدد المغدور بهم والذين نجهل معظمهم نتيجة لهواننا وتشبثنا بكل ما هو تافه وعديم القيمة

    نحن مغيبون للاسف الشديد ، وأريد أن أقول أننا حكوماتنا مسؤلة أيضا عن تلك الفواجع جميعا لإنها لم توفر الحماية لهؤلاء العلماء الأجلاء والعباقرة . فلم يكفى العرب فقط أنهم لا يستفيدون بخدمة أكثر من 50 الف عقل لعلماء عرب مهاجرين ويعملون بالخارج ، بل نحن أيضا نخسر الكثير منهم بسبب تخاذلنا وهواننا

    وليس بالبعيد عنا يا أخى العزيز ما تم بالعراق من تصفية لمئات من العلماء بعد الاحتلال الأمريكى ، والذي جعل أعداد ضخمة منهم تقوم بالهرب والخروج من العراق لينجوا بأرواحهم

    إن مصيبتنا كبيرة وخسارتنا فادحة ، لا أدري ماذا أقول بعد ذلك

    حسبى الله ونعم الوكيل

    دمتم جميعا بكل خير

    اسامة سامى

إرسال تعليق